كيف تعاملت الشركات التقنية مع قرار ترامب؟

أطلق الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب أولى قراراته المثيرة للجدل يوم البارحة بخصوص الهجرة إلى الولايات المتحدة، فقد منع قرار القيادة الأمريكية الجديدة المواطنين من 7 دول مختلفة (بما فيهم من حصلوا على الفيزا) من الدخول إلى الولايات المتحدة قبل 90 يوماً على الأقل كما حظر دخول اللاجئين من سوريا وقلل عدد اللاجئين العام المسموح لهم بالدخول إلى الولايات المتحدة إلى 50000 شخص وهو نصف ما كان عليه في عام 2016.

ويبدو أن هذا القرار أثار حفيظة العديد بما فيهم مدراء الشركات التقنية الذين اعتبروا أن هذا القرار لا يمثلهم على الإطلاق.

فقد أعرب المدير التنفيذي لجوجل Sundar Pichai في مذكرة حصلت عليها صحيفة وول ستريت أن جوجل غير راضية عن الأثر الذي سيتركه قرار كهذا خصوصاً وانه يتعلق ببعض القيود المفروضة على بعض الموظفين في جوجل وعائلاتهم إلى جانب العوائق التي ستقف أمام استقطاب المواهب والخبرات إلى الولايات المتحدة.

وسارعت جوجل باستدعاء موظفيها الذين كانوا خارج الولايات المتحدة كي يعودوا إليها قبل أن يصبح القرار ساري المفعول، وقد أوضح Pichai أن 187 موظفاً قد تضرروا بشكل مباشر من جراء هذا القرار.

بدوره أوضح مدير ابل التنفيذي تيم كوك في بريد إلكتروني أرسله للموظفين أن قرار ترامب بخصوص الهجرة هو سياسة لا تدعمها ابل، وأضاف أن ابل قد أسست من قبل ستيف جوبز ابن أحد المهاجرين السوريين وأنها لم تكن لتكون موجودة من الأساس لولا هذه الهجرة، وجاء في نص البريد الإلكتروني :
” في محادثاتي مع المسؤولين أوضحت أن ابل تؤمن بشكل كبير بأهمية الهجرة لكل من شركتنا ولمستقبل الأمة، وابل لم تكن لتؤسس لولا الهجرة.”
بدوره كان ريد هاستينغس المدير التنفيذي لشرك Netflix صاحب التصريح الأكثر إثارة حيث أعرب في منشور على فيس بوك أن قرار الرئيس ترامب يؤثر على موظفي Netflix حول العالم وأنه ليس قراراً تتخذه أمريكا ونتائجه تصيب الجميع.