ما الذي جرى للأسواق بعد أول خطاب للرئيس ترامب؟ 

نيويورك- شكلت انعكاسات فوز الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مفاجأة للأسواق، وقد انعكست بارتفاع مؤشرات الدولار والتضخم والفائدة، ضمن الإرهاصات الأولى لحقبة الرئيس الجديد. وبعد خطابه الرئاسي الأول، جاء التأثير متباينا على الأسواق:

– أغلقت الأسهم الأميركية مرتفعة قليلا بعد تنصيب ترمب رئيسا للولايات المتحدة. وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 94.57 نقطة أو ما يعادل 0.48 بالمئة إلى 19826.97 نقطة، في حين صعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 7.6 نقطة أو 0.34 بالمئة إلى 2271.29 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 15.25 نقطة أو 0.28 بالمئة إلى 5555.33 نقطة.

– انخفض الدولار في تعاملات متقلبة حيث رأى المستثمرون أن هناك القليل من الأسباب التي تجعلهم يراهنون كثيرا على العملة بعد خطاب ترمب. ونزل مؤشر الدولار 0.1 بالمئة، وكان ارتفع نحو 3.5 بالمئة منذ فوز ترمب في انتخابات الرئاسة في الثامن من نوفمبر، لكنه خسر أكثر من واحد بالمئة منذ بداية يناير.

– هنأ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الرئيس الأميركي الجديد، معبرا في الوقت نفسه عن أمله في أن تعزز كندا والولايات المتحدة الشراكة بينهما من أجل أمن البلدين ومصلحتهما.

وكتب ترودو في رسالة التهنئة أن “كندا والولايات المتحدة أقامتا واحدة من أوثق العلاقات في العالم. هذه الشراكة المستدامة أمر ضروري لازدهارنا وأمننا المشترك”.

– ارتفعت أسعار الذهب مع هبوط الدولار والعائد على السندات الأميركية من مستويات مرتفعة بعد تنصيب الرئيس الأميركي الجديد. وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1211.30 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما ارتفع المعدن في العقود الأميركية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1204.90 دولار للأوقية.

– ارتفعت أسعار النفط أكثر من 2% بفضل توقعات بأن اجتماعا لكبار منتجي النفط في العالم سيظهر التزامهم باتفاق عالمي لخفض الإنتاج عندما يُعقد مطلع الأسبوع المقبل لكن زيادة أنشطة الحفر في الولايات المتحدة كبحت المكاسب. العربية.نت