تشييع جنازة شهيد الإنسانية السفير الكعبي 

شيع أهالي المنيعي جنوب رأس الخيمة مساء اليوم، جنازة الشهيد جمعة محمد عبدالله الكعبي، سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الإسلامية، الذي استشهد إثر الجروح التي كان قد أصيب بها، نتيجة التفجير الإرهابي الذي استهدف، أخيراً، مقر والي قندهار في أفغانستان، حيث تمت الصلاة على الشهيد بعد صلاة العصر في مسجد عبد الله بن مسعود، بحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم رأس الخيمة، والسفير جمهورية أفغانستان الإسلامية في الدولة.

ويبلغ الشهيد جمعة محمد عبدالله الكعبي من العمر 51 عاماً، حيث التحلق بالقوات المسلحة بعد تخرجه من الثانوية العامة، ليعمل لاحقا في وزارة الخارجية، وقائماً بالأعمال في سفارة الدولة في جمهورية أفغانستان الإسلامية، قبل توليه مهام سفير الدولة في أفغانستان لمدة ثماني سنوات إلى تاريخ استشهاده، حيث شارك الشهيد خلال سنوت عمله بخدمة الوطن والإنسانية من خلال افتتاح مشاريع الدولة الخيرية والإنسانية في جمهورية أفغانستان الإسلامية.

للشهيد الكعبي خمسة أبناء غدير 32 سنة ومحمد، 13 سنة وثلاث بنات و3 بنات، الأبنة الكبرى تبلغ 25 سنة، والثانية طفلة تبلغ من العمر عامين، والثالثة رضيعة تبلغ من العمر ستة أشهر.

ومن جهته قال شقيق الشهيد راشد الكعبي لـ “الإمارات اليوم” إن فقدان الشهيد جمعة مصاب جلل وأن جميع أهالي منطقة المنيعي فقدوا رجل يشهد له بالعمل الخيري وحبه للناس، وتابع أن توافد المئات من المشيعين والشيوخ والمسؤولين لصلاة الجنازة وتشييع الشهيد إلى مثواه الأخير خفف من مصابهم.

وأوضح أن والدة الشهيد صابرة ومحتسبة ابنها عند الله، وأن جميع أبناء الكعبي من أشقاء الشهيد وأبنائه فداء للوطن ومستعدون لتقديم أرواحهم في سبيل خدمة الإنسانية والعمل الخيري.

وقال محمد بن فهم شقيق الشهيد بالرضاعة إن الشهيد غادر الدولة قبل أسبوع من وقوع الحادث الإرهابي، حيث ودع جميع أشقائه وكان يشعر بالسعادة والرضا لافتتاح مراكز للأيتام في أفغانستان، إذ كان يعتبر العمل الخيري من أهم الأعمال التي يجب تنفيذها لخدمة الإنسانية.